إيبنيزر أسيفواه يحمل الحذاء الذهبي لأفضل هداف في مونديال الشباب 2013

إيبنيزر أسيفواه يحمل الحذاء الذهبي لأفضل هداف في مونديال الشباب 2013

ترك  إيبنيزر أسيفواه Ebenezer Assifuah  هداف كأس العالم لما دون سن الـ 20 عاماً في تركيا برصيد 6 أهداف، انطباعاً قوياً في البطولة التي إنتهت يوم السبت الماضي مع إحتلال غانا Ghana للمركز الثالث، لذا يمكن القول أن النتيجة  كانت إيجابية للمهاجم الغاني.

لكن ما الذي يقوله هذا المهاجم الشاب الذي يعتبر الأهداف هاجسه:”أنا سعيد جداً لتسجيل هدفي السادس ضد العراق Irak في مباراة تحديد المركز الثالث. لقد كافحت لتسجيل كل هذه الأهداف، ولكن في النهاية أنا فخور بما أنجزته”.

هداف مونديال الشباب سجل 4 من أهدافه الـ 6 في مباريات خروج المغلوب

وبعد تسجيل هدفين ضد الولايات المتحدة (4 ـ 1) في المباراة الاخيرة من مرحلة  المجموعات، مما سمح لغانا بالتأهّل إلى مرحلة الثمانية، وصل هذا الهداف إلى ذروة تألّقه في الدور ربع النهائي  ضد تشيلي (4 ـ 3)، إذ أمّن التعادل لمنتخب” الأقمار الصناعية السوداء” Black Satellites  في الدقيقة  72، قبل أن يهدي منتخبه التأهل في نهاية الوقت الاضافي للتمديد.

ومن الواضح أن هذا النجم الذي احتفل ببلوغه سن الــ20 عاما في 3 تموز/يوليو إعتاد أن يلمع في الأحداث الكبرى والدليل أنّه سجّل 4 من أهدافه الـ 6 خلال مباريات خروج المغلوب.

وبفضل الدقة في قدميه سجل أسيفواه هدفين رائعين الأول كان ضد فرنسا (1-2) في الدور نصف النهائي، والثاني أمام العراق (3 ـ صفر) في مباراة تحديد المركز الثالث ليؤكد أن الهدف هاجسه حقاً.

وتعليقاً على إنجازاته قال دنكان جوجو، رئيس كاسواه براود يونايتد Kasoa Proud United النادي الغاني  في دوري الدرجة الثانية الذي  نشأ وتطوّر معه هذا اللاعب: “أسيفواه من النوع الذي يهمّه دائماً أن يسجّل الأهداف، حتى عندما كان يلعب مع أصدقائه. جوعه للأهداف لا ينتهي ولهذا تعاقدت معه”.

لكن ومع أنّه مثل كل هداف مأخوذ بالأهداف، يمكن القول أن هذا “القمر الصناعي الأسود” يجيد الحفاظ على رباطة جأشه والمماطلة عندما يتطلب الوضع ذلك.

وبعد أدائه الجيد مع سيكوندي إيليفن وايز  Sekondi Eleven Wise إذ سجّل 24 هدفاً في موسمين مع الدرجة الثانية، بدأت أكبر الأندية في البلاد تتودد إليه، ومنها ازانتي كوتوكو. لكنه فضل التريّث قبل إتخاذ قراره ليختار أخيراً “ليبرتي بروفيشنالز” Liberty Professionals في  الصيف الماضي ليسجّل معه  8 أهداف في عام 2012ـ 2013.

مرّ في مكان ولادة إيسيان ومونتاري وجيان وكوادو!

هذا النادي الذي يُعتبر متواضعاً، شهد ولادة عدد من  المواهب مثل مايكل إيسيان Michael Essien لاعب تشلسي السابق وريال مدريد الحالي، سولي مونتاري، أسامواه جيان لاعب العين الإماراتي، وأسامواه كوادو.

أسيفواه، الذي كان متحمّساً لخوض المغامرة الأوروبيّة قال قبل البطولة: “اليوم في تركيا أمامي فرصة لا تصدق. الأندية الأوروبية تتابع مبارياتنا وسينضم الكثير من اللاعبين في فريقنا إلى القارة العجوز”.

وقبل المباراة ضد العراق صرّح هذا الغاني  أنّه فخور بالسير على خطى مواطنه دومينيك أدياه Dominic Adiyiah  الفائز بالحذاء الذهبي في نسخة عام 2009. لكن هذا المهاجم الشاب سيسلك طريقه الخاص لتجنب التورط في التعقيدات التي وقع فيها سلفه. فأدياه إنتقل، وهو في  سن الـ23 عاماً من ميلانو إلى  نادي أرسنال المتواضع في كييف في أوكرانيا.

ومن الجلي أن أوروبا قريبة جداً من أسيفواه، وعليه بدوره أن يجيد لعبة التفاوض، وإذا أظهر في المفاوضات نفس القدر من رباطة الجأش التي يظهرها أمام مرمى الخصوم، يفترض ألاّ يواجه أي عقبات!

0
0